القدس - alquds

Newspaper

AL Quds (est 1951), and founded in Jerusalem, is the largest circulating Palestinian newspaper and is available daily throughout the Middle East.


Al Quds, the oldest and most widely circulated daily newspaper in Palestine, was founded in 1951, by the late Mahmoud Abu Zalaf. Its original title was "Al-Jihad". In Mach 1967, its name was changed to "Al Quds." , which means Jerusalem in Arabic.
As a result of the June 1967 war, and the occupation by Israel of East Jerusalem, the West Bank and Gaza Strip, the paper was forced to shut down. It resumed publication in November 1968.

After the death of its founder Mahmoud Abu Zalaf, his son Ziad was appointed as head of the Board of Directors. His other son, Walid was appointed Publisher and Editor in Chief. Muhammad A.Libdeh assumed the post of Managing Editor and Hani al-Abbasi Financial and Administrative Director.
Al Quds currently hosts a unique and experienced staff, each working in their respective fields in the newspaper’s various units. At present, there are 120 employees, distributed across eights departments.

Al Quds was the first to use software in the layout of its pages, receiving news and photos from news agencies and correspondents. For years, the newspaper embraced this technological revolution particularly in its usage of the Internet by utilizing the best developed microwave lines and fiber optics.
Today, the daily has a massive stock of Apple hardware in the service of its staff. It has more than 10 servers, each specialized in certain fields, with some designated for news agencies. All of the servers operate according to the Rapid Browser computerized system, which is considered the most advanced in the world.

According to opinion polls, Al Quds is the uncontested favourite Palestinian newspaper. Independent surveys confirm that more than 80% of readers prefer Al Quds over any other paper. Additionally, its website is ranked number 41 worldwide. The number of its daily circulation exceeds 80,000 copies.

النشأة
تأسست صحيفة "القدس" اليومية - الاقدم والاوسع انتشارا في فلسطين - عام 1951،على يد عميد الصحافة الفلسطينية المرحوم الاستاذ محمود ابو الزلف، وكانت تصدر في حينها باسم "الجهاد". وفي آذار عام 1967، قبل حرب حزيران، تغير اسم الصحيفة الى "القدس" لكنها توقفت عن الصدور بسبب الحرب، وعادت للقراء في تشرين الثاني من عام 1968.

ادارتها
وبعد رحيل عميد الصحافة الفلسطينية المؤسس الاستاذ محمود ابو الزلف، يترأس مجلس ادارتها نجله زياد ابو الزلف، ونجله وليد ابو الزلف رئيسا للتحرير، محمد ابو لبدة مديرا للتحرير، هاني العباسي مديرا ماليا واداريا، ويعمل لدى القدس طاقم مميز ذو خبرة واسعة كل في مجاله، مقسمين الى دوائر مختلفة، يصل عددهم الى 120 موظفاً وموظفة، موزعين على 8 أقسام.


التطور
تدرجت القدس في عدد صفحاتها من 4 عند بداية صدورها حتى وصلت حاليا الى 36 صفحة واكثر، منها 12 صفحة ملونة، بينما يجري العمل على زيادة الصفحات الملونة الى عشرين صفحة.

ريادة
تميزت القدس منذ تأسيسها بمواكبة التكنولوجيا أولاً بأول؛ فبعد أن كانت تطبع في مطابع تجارية، أصبحت عام 1958 تطبع في مطابع الصحيفة الخاصة.
ففي عام 1958 كانت مطبعة القدس الاولى من نوعها في المنطقة (Hot-Metal type-setting machine)، قبل ان يتم تحديثها الى (Duplex printing press). وفي عام 1983 تم ادخال ماكنات طباعة متطورة ( Web Offset printing press).
ومنذ سنوات قليلة شهدت "القدس" ثورة تكنولوجية في عالم طباعة الصحف، حيث ادخلت نظام (Direct to plate) المشهود له في طباعة الصحف.

اقسام متطورة
كانت القدس سباقة في ادخال الكمبيوتر في مونتاج الصفحات واستقبال الاخبار والصور من وكالات الانباء والمراسلين، ومنذ سنوات شهدت الصحيفة ثورة تكنولوجية بادخالها الانترنت عبر احدث خطوط الميكرويف والالياف الضوئية.
ولدى الصحيفة الآن، اسطول ضخم من أجهزة "Apple" التي يعمل عليها معظم موظفي الصحيفة حيث لديها اكثر من عشرة سيرفرات تم تخصيص كل واحد لعمل خاص بعضها مخصص لوكالات الانباء، على انها تعمل جميعها ضمن نظام داخلي محوسب "Rapid browser"، والذي يعتبر من احدث الانظمة المستخدمة عالمياً.

الاوسع انتشارا
حسب استطلاعات الرأي المحايدة، تعتبر القدس صحيفة فلسطين الاولى دون منازع حيث اظهرت استطلاعات لجهات مستقلة أن اكثر من 80% من القراء يفضلون القدس على غيرها اضافة الى موقع الكتروني للصحيفة احتل رقم 41 عالمياً .
وتصل الكمية الموزعة بمعدلها اليومي الى ما يزيد عن 80000 نسخة.